fbpx

تعرف على منطقة بيه أوغلو الرائعة وشارع الاستقلال

ساحة تقسيم و غلطة سراي

يعكس هذا الحي في إسطنبول تاريخ المدينة المتنوع منذ قرون، يمكن العثور على العديد من الأماكن المليئة بالذكريات، تأمل فقط وشاهد كل التفاصيل في هذا الحي العريق.

ساحة تقسيم و غلطة سراي

عندما يتعلق الأمر باستكشاف بيوغلو، فإن ميدان تقسيم هو نقطة الانطلاق الطبيعية لأي جولة لمشاهدة معالم اسطنبول هذه الانطلاقة ستعيد للوراك لعدة عقود.

فعلى الرغم من أن مشهد الساحة قد تغير بشكل كبير، إلا أن هناك العديد من الأماكن الجديرة بالملاحظة والتي لا تزال تحتفظ بجمالها وسحرها، شارع المشاة الرئيسي في بيوغلو، والذي يسمى شارع الاستقلال، هو نقطة مرجعية رئيسية للذهاب لكل الاتجاهات.

على يمينك، مع بداية شارع الاستقلال، ستجد المعهد الثقافي الفرنسي، الذي كان سابقاً عبارة عن مشفى قديم يعود للقرن السابع عشر. تديره القنصلية الفرنسية منذ عام 1926، أما اليوم فهو بمثابة موطن لمختلف الأحداث الثقافية والتعليمية ، ويضم بداخله حديقة كبيرة ومقهى.

تقع الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية Surp Ohan Vosgeperan خلف المعهد الثقافي الفرنسي مباشرة، وهي أكبر كنيسة أرمنية في إسطنبول، تم تشييدها عام 1837، وبجانب الكنيسة، ستجد المركز الثقافي الياباني ومطعم Cafe Bunka sushi، وهو صغير ولكنه مميز ويقدم أطباق لذيذة جداً.

اتبع نفس الشارع للوصول إلى Zencefil، وهو مطعم يقدم وجبات نباتية وهو مشهور في المنطقة، فضلاً عن مطعم المشروع الاجتماعي Hayata Sarıl Lokantası، الذي يساعد المحتاجين على إيجاد فرص عمل ودعم. 

بمجرد الوصول إلى Zübeyir Ocakbaşı في الزاوية، ضع هذا المكان في الحسبان لقضاء ليلة مع الأصدقاء. يمكن الاسترخاء هنا وأخذ كوباً من الشاي التركي الساخن.

أما المنعطف الثاني على اليسار فهو شارع Mis Sokak، حيث كانت تعيش عائلة Balyan وهي عائلة من المهندسين المعماريين العثمانيين المشهورين. 

لنتجه إلى المنعطف الثالث على اليسار ونلتقي بشارع يدعى Atıf Yılmaz Caddesi، سيأخذك إلى مطعم حجي عبدالله ( Hacı Abdullah Lokantası ) التاريخي، حيث الأطباق الذيذة، وهي عبارة عن مأكولات محلية وتقليدية تعود لقرون مضت.

بالعودة إلى شارع الاستقلال İstiklal Caddesi ، لا ننسى إلقاء نظرة على نافورة مسجد حسين آلاء الذي يرجع تاريخه إلى القرن السادس عشر، والذي صممه المهندس المعروف معمار سنان في زمن الدولة العثمانية.

إذا اخترت بدء مشاهدة المعالم على الجانب الأيسر من شارع الاستقلال İstiklal Caddesi ، فإن كنيسة أيا تريادا اليونانية الأرثوذكسية ستجدها نقطة اهتمام للكثير من السياح. بُنيت هذه الكنسية عام 1880 كمكان ثالث للعبادة الأرثوذكسية اليونانية في المدينة، وهي أكبرها حتى الآن.

يمكن متابعة السير في شارع الاستقلال İstiklal Caddesi، سوف تتعثر على يمينك بمركز Akbank Sanat، وهو أحد أكثر المراكز الثقافية أهمية، والذي يقام فيه معارض فنية معاصرة. يُعد المكان متعدد الأغراض، مكان مناسب لورشات العمل وفيه مكتبة ومقهى وقاعة للحفلات الموسيقية والمهرجانات.

تُعد مكتبة باندورا Pandora Bookstore مكانًا رائعًا لتصفح الكتب، وبقرب المكتبة يوجد مطعم Suat Usta Mersin Tantuni (طبق تانتوني المشهور في مرسين) أفضل مكان لتجربة هذه الأطباق الشهية.

منطقة شوكروجمعة وجالات سراي ومنطقة سوق السمك

تشتهر Çukurcuma (شكرو جمعة) بأنها وجهة للسياح الشغوفين بالبحث والاستكشاف، حيث تمتلئ بالمتاجر العتيقة والتحف القديمة. أما إذا كنت بحاجة إلى رأي خبير في التصميم الداخلي، فتوجه إلى Aslı Günşiray، وشاهد هناك أجمل التحف وأروعها.

أثناء تواجدك في الحي، لا يمكنك تفويت وجبة الطعام عند محل يدعى جمعة (Cuma). وبعد تناول وجبة الطعام، يمكن الآن المشي نحو أعلى التل باتجاه جالاتا ساراي Galatasaray لشرب القهوة في Muz، واستمر بعدها للعودة إلى شارع الاستقلال İstiklal Caddesi.

سترى على اليسار مركز ثقافي يدعى بـ Yapı Kredi، وعلى يمينك مدرسة غلطة سراي الثانوية وهي أول مدرسة علمانية في تركيا تقدم نمطاً غربياً في التعليم. وإذا كنت مهتماً بتاريخ هذه المدرسة، فاعبر الشارع لزيارة متحف غلطة سراي، والذي يقع خلفه مباشرةً، في منطقة معروفة باسم سوق السمك (Balık Pazarı).

استمر في السير لأسفل شارع الاستقلال İstiklal Caddesi وعلى الجانب الأيمن ستجد SALT Beyoğlu ، الذي أعيد افتتاحه في ربيع عام 2018 بعد التجديد، هذا المبنى مؤلف من ستة طوابق، ويتم تنظيم برامج فنية وعروض مسرحية هناك وعروض الأفلام وغيرها من الأحداث.

كانت بيوغلو التاريخية معروفة بروحها العالمية، كانت موطناً للعديد من البعثات الدبلوماسية، والتي لا يزال الكثير من مساكنهم الجميلة حاضراً في الحي والتي امتدت منذ قرون مضت.

يمكن للمرء أن يجد القنصليات الفرنسية والإيطالية والسويدية والروسية والهولندية والبريطانية. على الرغم من عدم إتاحتها للزيارة من قبل الجمهور العام، إلا أنها تنظّم من وقت لآخر الأحداث الثقافية والتي تقدم فرصة لأخذ نظرة خاطفة من الداخل.

يعد شارع الاستقلال أيضًا موطنًا لفندق Büyük Londra التاريخي وفندق Pera Palace، بالإضافة إلى مطعم Mikla الموجود أعلى فندق The Marmara Pera و Kıraathane Istanbul، حيث تقام الأحداث الأدبية والفنية بشكل متكرر.

تجول في الشوارع بالقرب من محطة مترو شيشهانه Şişhane، يمكنك التوقف عند متجر Misela ، الذي يبيع حقائب اليد المميزة، والتي اكتسبت شعبية في جميع أنحاء العالم.

مواضيع ذات صلة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *